2018-12-02

المناهج الجديدة تحتوي على معلومات قوية وثرية وتتيح التفاعل بين الطالب والمعلمين داخل الفصول وتساهم فى بناء شخصيتهم



أعلن عدد من مدربى النظام الجديد فى الصفوف الدراسية الأولى عن احتواء المناهج الجديدة على معلومات قوية وثرية وتتيح التفاعل بين الطالب والمعلمين داخل الفصول تساهم فى بناء شخصيتهم.     وقالت نجلاء حسن مدربة بالأكاديمية المهنية للمعلمين، أن مناهج نظام التعليم الجديدة في الصفوف الأولى قائمة على ثلاثة محاور رئيسية، اكتشف، شارك، تعلم، موضحة أن عنصر المشاركة لدى الأطفال في المدارس عبارة عن مشروع يشارك فيه الأطفال.    وأضافت خلال فاعليات ورشة عمل أنشطة النظام الجديد لمعلمى الصفوف الأولى أن ما يميز نظام التدريب الجديد وجود دليل لمعلمي رياض الأطفال وتم توزيعه على جميع المتدربين.    وأشارت إلى وجود مشاركة حقيقية للطفل داخل الفصل، حيث يقوم بتنفيذ جزء من النشاط مع المعلم مما أدى إلى اكتسابه الثقة في نفسه وتنمية مهاراته، مؤكدة أن المناهج الجديدة وفرت معلومات قوية وكثيرة للطلاب كان المعلم في السابق لا يستطيع الحصول عليها وتساعد الطفل على حدوث أنشطة جماعية داخل الفصل بين الطلاب.     وأضافت الدكتورة رشا يحيي منسق الصفوف الأولى لمشروع التعليم برياض الأطفال، أن هناك متعة حقيقية للطلاب في المنهج الجديد وكتاب اكتشف، لأن الطالب تعلم أشياء جديدة منها الإبداع والفن وحرصه الشديد على الذهاب إلى المدرسة بشكل يومي، على عكس النظام القديم.   وأشارت إلى أن الوزارة تتبنى مشروع كبير خاص بتطوير التعليم يركز على التنمية المهنية للمعلم، وينمي الإبداع والابتكار لدى الأطفال حيث أصبح المنهج يلائم كل المهارات الخاصة بالطفل، مؤكدة أن المشروع الجديد يحدد ملامح الخريج عام 2030، كما أن المنهج أصبح يواجه التحديات التي كان تواجه المعلم في السابق، حيث أصبح المعلم الآن يشرح استراتيجيات محددة من خلال التنمية المهنية المستدامة للمعلمين، مشيرة إلى أن النظام الجديد سيقضي على الفجوات التي كانت تشوب النظام القديم مثل التسرب من التعليم والأمية بنسبة 99% والتخوف من الحضور المدرسة حيث إن الطفل أصبح حريصا على الحضور بشكل يومى.   وقال رمضان محمد منيف الصفوف الأولى بمحافظة بورسعيد إن التدريب الذى يحصل عليه المعلمين في النظام الجديد لأول مرة يتميز بالاتقان ويحتوى على أفكار ومتعة للمعلمين أدت للتفاعل بين المعلمين والأطفال داخل الفصل مما أدى لتحقيق متعة التعلم، مؤكدا أن الاستفادة من برامج تدريب المعلمين على النظام الجديد مرتفعة للغاية وغير متوقعة لأن التدريب قائم على استراتيجية قوية من خلال مدربين على كفاءة عالية، موضحا أن هناك تفاعلا بين المعلمين والمدربين مما يساهم في بناء شخصية الأطفال التي يدعو إليها رئيس الجمهورية، واستطرد أنه تم تدريب قرابة 125 ألف معلم على مستوى رياض الأطفال بالصفوف الأولى بنسبة حضور تجاوزت 100%.   وأوضحوا أن الهدف هو بناء شخصية طالب وحصول الطالب على قيم معينة، موضحا أن المردود على الطالب والمعلم بدأ يظهر بوضوح وبشكل قوى، لافتا إلى أن معلمى رياض الأطفال حصلوا على 4 أيام تدريب وبشكل مكثف ويستمر التدريب بصورة متواصلة من خلال الموجهين وخلافه.    وأوضح المدربون أن المناهج الجديدة فى النظام الجديد ليس واجبا يوميا للطفل ولكن هو نشاط واكتساب مهارات، كما أن هناك تدريب على كيفية تطبيق المنهج داخل الفصل، مؤكدين أن هناك تحسنا فى سلوكيات الطفل ومستواهم، ونسبة التطبيق أثرت على ارتفاع نسب الحضور بين الطلاب فى الفصول.   وأكد المدربون أن الأهم هو تغيير فكر الطفل وهذا هو جوهر التغيير فى الصفوف الأولى والنظام التعليم الجديد والمناهج الجديدة أفضل بكثير من سابقتها.


Site Admin: المصدر



البوم الصور

Image Slider